وجع مفصل الركبة

نظرة عامة

ألم الركبة شكوى شائعة تؤثر على الأشخاص من جميع الأعمار. يمكن أن يكون ألم الركبة نتيجة لإصابة، مثل تمزق الرباط أو تمزق الغضروف. الحالات الطبية – بما في ذلك التهاب المفاصل والنقرس والعدوى – يمكن أيضًا أن تسبب ألم الركبة.

العديد من أنواع ألم الركبة البسيط يستجيبون بشكل جيد لتدابير الرعاية الذاتية. العلاج الطبيعي وأغطية الركبة يمكن أن تساعد أيضًا في تخفيف الألم. في بعض الحالات، قد تتطلب ركبتك إصلاحًا جراحيًا.

الأعراض

قد تختلف مكان وشدة ألم الركبة، اعتمادًا على سبب المشكلة. العلامات والأعراض التي تصاحب أحيانًا ألم الركبة تشمل:

– الانتفاخ والتيبس

– الاحمرار والدفء عند اللمس

– الضعف أو عدم الاستقرار

– الأصوات الطقطقة أو الطحن

– عدم القدرة على تمام استقامة الركبة

متى يجب رؤية الطبيب

اتصل بطبيبك إذا كنت:

– لا يمكن تحمل الوزن على ركبتك أو تشعر وكأن ركبتك غير مستقرة أو تنهار

– تعاني من انتفاخ واضح في الركبة

– غير قادر على مد أو ثني ركبتك بالكامل

– ترى تشوهًا واضحًا في ساقك أو ركبتك

– لديك حمى، بالإضافة إلى احمرار وألم وانتفاخ في ركبتك

– تعاني من ألم حاد في الركبة مرتبط بإصابة

ما هي اشهر اسباب الم الركبة؟

يمكن أن يكون ألم الركبة ناتجًا عن إصابات، ومشاكل ميكانيكية، وأنواع مختلفة من التهاب المفاصل ومشاكل أخرى.

إصابات الركبة

يمكن أن تؤثر إصابة الركبة على أي من الرباطات أو الأوتار أو الأكياس المملوءة بالسائل (البورس) التي تحيط بمفصل الركبة الخاص بك بالإضافة إلى العظام والغضاريف والرباطات التي تشكل المفصل نفسه. بعض الإصابات الركبة الأكثر شيوعًا تشمل:

– إصابة الرباط الصليبي الأمامي (ACL). تعتبر إصابة ACL هي تمزق للرباط الصليبي الأمامي (ACL) – وهو واحد من أربع رباطات تربط عظم الساق بعظم الفخذ. إن إصابة ACL شائعة بشكل خاص بين الأشخاص الذين يلعبون كرة السلة أو كرة القدم أو الرياضات الأخرى التي تتطلب تغييرات فجائية في الاتجاه.

– الكسور. يمكن كسر عظام الركبة، بما في ذلك السحق (البطانة)، خلال السقوط أو حوادث السيارات. أيضًا، يمكن للأشخاص الذين تضعف عظامهم بسبب هشاشة العظام أحيانًا تحمل الكسر في الركبة فقط عند خطوة خاطئة.

– تمزق الغضروف. الغضروف هو الغضروف الصلب والمرن الذي يعمل كامتصاص للصدمات بين عظام الساق وعظم الفخذ. يمكن أن يتمزق إذا ثنيت ركبتك فجأة بينما تحمل الوزن عليها.

– التهاب الركبة. تسبب بعض الإصابات في التهاب في البورس، وهي الأكياس الصغيرة المملوءة بالسائل التي توفر وسيلة لأوتار والرباطات التمركز بسهولة فوق المفصل.

مشاكل ميكانيكية

بعض أمثلة المشاكل الميكانيكية التي يمكن أن تسبب ألم الركبة تشمل:

– الهيكل السائب. في بعض الأحيان، قد يسبب الإصابة أو تدهور العظم أو الغضروف قطعة من العظم أو الغضروف تنكسر وتطفو في مساحة المفصل. قد لا تخلق هذه المشكلة أي مشاكل ما لم يعيق الهيكل السائب حركة المفصل، في هذه الحالة يكون التأثير شبيهًا بموقع قلم رصاص عالق في مفصل الباب.

– متلازمة الفرج الحرفية. يحدث هذا عندما تصبح الشريطة الصلبة من الأنسجة التي تمتد من خارج حوضك إلى خارج ركبتك (شريطة الفرج) مشدودة لدرجة أنها تفرك ضد الجزء الخارجي من عظمة الفخذ. يكون العدائين على مسافات طويلة وراكبي الدراجات عرضة بشكل خاص لمتلازمة الفرج الحرفية.

– الإزاحة الفجائية للرضفة. يحدث ذلك عندما تنزل العظمة الثلاثية الزاوية التي تغطي الجزء الأمامي من ركبتك (الفخذ) إلى مكانها، عادةً إلى خارج ركبتك. في بعض الحالات، قد تظل العظمة الثلاثية في مكانها المنزلق وقد تكون قادرًا على رؤية الإزاحة.

خشونة مفصل الركبة

يطلق عليه أحيانًا التهاب المفاصل ، التهاب المفاصل هو النوع الأكثر شيوعا من تاكل المفاصل. إنه حالة تآكل تحدث عندما يتدهور الغضروف في ركبتك مع الاستخدام والعمر.

– التهاب المفاصل الروماتويدي. هو أكثر شكل معوق لالتهاب المفاصل، التهاب المفاصل الروماتويدي هو حالة مناعية ذاتية يمكن أن تؤثر على معظم المفاصل في جسمك، بما في ذلك ركبتيك. على الرغم من أن التهاب المفاصل الروماتويدي هو مرض مزمن، إلا أنه يميل إلى التغير في الشدة وقد يظهر ويختفي.

النقرس

هذا النوع من التهاب المفاصل يحدث عند تراكم بلورات حمض اليوريك في المفصل. بينما يؤثر النقرس بشكل أكثر شيوعًا على إصبع القدم الكبير، يمكن أن يحدث أيضًا في الركبة.

التهاب المفاصل البيكتيري او الصديدي

أحيانًا يمكن أن يصاب مفصل الركبة بالعدوى، مما يؤدي إلى الورم والألم والاحمرار. غالبًا ما يحدث التهاب المفاصل القلبي مع حدوث حمى، وعادةً لا يكون هناك إصابة قبل بدء الألم. يمكن أن يسبب التهاب المفاصل القلبي أضرارًا كبيرة بسرعة لغضروف الركبة. إذا كنت تعاني من آلام في الركبة مع أي من أعراض التهاب المفاصل القلبي، راجع طبيب العظام فورًا لاحتمالية الحاجه لجراحة طارئة في اقرب وقت.

مشاكل أخرى

متلازمة ألم الرضفة هي مصطلح عام يشير إلى الألم الناتج بين الرضفة وعظم الفخذ السفلي. وهو شائع بين الرياضيين، وبين الشبان خاصة البنات و أولئك الذين لا يتتبع الرضفة بشكل صحيح في الأخدود الخاص بها، وبين كبار السن، الذين غالبًا ما يتطورون هذا الشرط نتيجة لتهاب مفصل الرضفة.

يمكن تصنيف الأسباب حسب سن المريض كما يلي :

ألم الركبة هو مشكلة شائعة يعاني منها الكثيرون في مراحل مختلفة من حياتهم. يمكن أن يكون الألم نتيجة لأسباب متنوعة وقد يؤثر على مرضى مختلفين بطرق مختلفة. في هذه المقالة، سنتناول الأسباب المختلفة لألم الركبة بناءً على سن المريض وسنتطرق أيضًا إلى الشكاوي المصاحبة، وطرق التشخيص والعلاج المتاحة، بالإضافة إلى دور منظار الركبة الجراحي في العلاج.

أسباب ألم الركبة تعتمد عادة سن المريض:

1. في سن الشباب (تحت 30 سنة):

– الإصابات الرياضية مثل تمزق الرباط الصليبي الأمامي.و قد يحتاج الي تدخل من دكتور اصابات ملاعب.

– ضغوط زائدة على الركبة نتيجة النشاطات الرياضية.

2. في منتصف العمر (من 30 إلى 50 سنة):

– اصابة الغضروف الهلالي

وقد يحتاج الي تدخل بواسطة المنظار الجراحي من دكتور العظام تخصص ركية للتعامل مع الاصابة.

– التهاب الأوتار في الركبة.

– التهاب المفصل الزليلي.

3. في سن الشيخوخة (فوق 50 سنة):

– تآكل الغضروف و الخشونة. و المعروفة بخشونة المفاصل و قد تحتاج الي تدخل من دكتور عظام تخصص ركبة.

– آلام العظم نتيجة للهشاشة في العظام والكسور.

الشكاوي المصاحبة:

المرضى يمكن أن يعانوا من ألم حاد، انتفاخ، صوت الطقطقة، وقد يؤثر الألم على الحركة والقدرة على القيام بالأنشطة اليومية.

قد تجد هذا المقال مفيدا لك: من هو دكتور العظام

طرق التشخيص:

تشمل التقنيات التشخيصية الأشعة السينية والرنين المغناطيسي والفحص السريري. الاستشارة مع طبيب عظام متخصص ضرورية للتحقق من التشخيص.

يقوم دكتور عظام متخصص في اجراء هذه الجراحات و يعتبر دكتور ابراهيم شعراوي رائدا في هذا المجال.

عوامل الخطر

يمكن أن تزيد عدة عوامل من خطر الإصابة بمشاكل الركبة، بما في ذلك:

الوزن الزائد: يزيد الوزن الزائد أو السمنة من الضغط على مفاصل الركبة، حتى أثناء الأنشطة اليومية مثل المشي أو صعود وهبوط الدرج. كما أنه يزيد من خطر الإصابة بتدهور الغضروف المفصلي.

نقص المرونة أو القوة العضلية: قلة القوة والمرونة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بآلام الركبة. العضلات القوية تساعد في استقرار وحماية المفاصل، ومرونة العضلات يمكن أن تساعدك في تحقيق الحركة الكاملة.

بعض الرياضات أو المهن: بعض الرياضات تضع ضغطًا أكبر على ركبك من غيرها. التزلج الجبلي مع أحذيةه الصلبة وإمكانية السقوط، وقفزات ومنعطفات كرة السلة، والضغط المتكرر الذي تتحمله ركبتك عند الجري أو الجري يزيد من خطر إصابة الركبة. الوظائف التي تتطلب الإجهاد المتكرر على الركبة مثل البناء أو الزراعة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة.

الإصابة السابقة: وجود إصابة سابقة في الركبة يجعل من الأرجح أن تصاب بها مرة أخرى.

المضاعفات

ليس كل ألم في الركبة أمرًا خطيرًا. ولكن بعض الإصابات والحالات الطبية، مثل تهاب المفاصل التأكلي، يمكن أن تؤدي إلى زيادة الألم وتلف المفصل والإعاقة إذا تم تركها دون علاج. ويجعل وجود إصابة في الركبة، حتى لو كانت طفيفة، من المرجح أن تزيد احتمالية تعرضك لإصابات مماثلة في المستقبل.

الوقاية من الم الركبة

على الرغم من أنه ليس دائمًا ممكنًا تجنب ألم الركبة، إلا أن الاقتراحات التالية قد تساعد في تجنب الإصابات وتدهور المفاصل:

الحفاظ على الوزن الزائد: الحفاظ على وزن صحي هو واحد من أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها لصالح ركبتيك. كل كيلو زائد يضع ضغطًا إضافيًا على مفاصلك، مما يزيد من خطر الإصابة وتدهور الغضروف.

كن في حالة جيدة لممارسة رياضتك: لتحضير عضلاتك لمتطلبات المشاركة الرياضية، خصص وقتًا للتدريب.

ممارسة بشكل صحيح: تأكد من أن تقنية وأنماط الحركة التي تستخدمها في رياضتك أو نشاطك هي الأفضل. دروس من محترف يمكن أن تكون مفيدة للغاية.

تحقيق القوة والمرونة: العضلات الضعيفة هي إحدى أسباب الرائدة لإصابات الركبة. ستستفيد من بناء عضلات الفخذين والساقين، والتي تساعد في دعم ركبتيك. التدريب على التوازن والاستقرار يساعد العضلات حول ركبتيك على العمل بشكل أكثر فعالية.

– ونظرًا لأن العضلات الشديدة أيضًا يمكن أن تسهم في الإصابة، فإن التمدد مهم. حاول تضمين تمارين المرونة في تمارينك الرياضية.

كن ذكيًا بشأن التمارين: إذا كنت تعاني من تهاب المفاصل، أو آلام الركبة المزمنة، أو الإصابات المتكررة، فقد تحتاج إلى تغيير طريقة ممارستك للتمرين. افكر في التحول إلى السباحة أو الأنشطة ذات التأثير المنخفض الأخرى، على الأقل لبضعة أيام في الأسبوع. في بعض الأحيان، قد توفر تقليل الأنشطة ذات التأثير العالي ببساطة الراحة.

التشخيص

أثناء الفحص الطبي، من المرجح أن يقوم دكتور العظام بالتالي:

تفحص ركبتك للورم والألم والحساسية والدفء والكدمات .

فحص مدى إمكانية حركة ساقك في اتجاهات مختلفة

الضغط علي المفصل لتقييم سلامة اربطة و غضاريف ركبتك.

اختبارات الاشعة:

في بعض الحالات، قد يقترح دكتور العظام إجراء اشعات مثل:

الأشعة السينية. قد يقترح الطبيب أولاً إجراء أشعة سينية، والتي يمكن أن تساعد في اكتشاف كسور العظام وأمراض المفاصل التنكسية.

فحص الاشعة المقطعي (CT scan). يجمع ماسح الحاسوب المقطعي بين أشعة السينية التي تتم من زوايا مختلفة لإنشاء صور عرضية لداخل جسمك. يمكن أن تساعد الفحوص بالحاسوب المقطعي في تشخيص مشاكل العظام وكسور العظام الدقيقة. ويمكن لنوع خاص من فحص الحاسوب المقطعي التعرف بدقة على حمض اليوريك حتى عندما لا يكون المفصل ملتهبًا.

الموجات فوق الصوتية (Ultrasound). تستخدم هذه التقنية أمواج الصوت لإنتاج صور في الوقت الحقيقي للهياكل الناعمة داخل وحول ركبتك. قد يرغب الطبيب في تحريك ركبتك إلى وضعيات مختلفة خلال فحص الموجات فوق الصوت للتحقق من وجود مشاكل محددة.

التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). يستخدم الرنين المغناطيسي الأمواج الراديوية ومغناطيس قوي لإنشاء صور ثلاثية الأبعاد لداخل ركبتك. يكون هذا الاختبار مفيدًا خاصة في كشف الإصابات في الأنسجة الناعمة مثل الأربطة والأوتار والغضاريف والعضلات.

التحاليل

إذا كان الطبيب يشتبه في وجود عدوى أو التهاب، فمن المرجح أن تخضع لاختبارات الدم وأحيانًا لإجراء إجراء يسمى “المفصلة”، حيث يتم سحب كمية صغيرة من السائل من داخل مفصل الركبة باستخدام إبرة ويتم إرسالها إلى مختبر للتحليل.

العلاج النهائي لالم الركبة

ستختلف العلاجات حسب ما يسبب ألم الركبة بالضبط.

الأدوية

قد يقوم طبيبك بوصف أدوية للمساعدة في تخفيف الألم وعلاج الحالات التي تسبب ألم الركبة، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو النقرس.

العلاج الطبيعي

تقوية العضلات حول ركبتك ستجعلها أكثر استقرارًا. قد يوصي الطبيب بالعلاج الطبيعي أو أنواع مختلفة من تمارين التقوية استنادًا إلى الحالة المحددة التي تسبب ألمك.

إذا كنت نشيطًا بدنيًا أو تمارس رياضة، قد تحتاج إلى تمارين لتصحيح أنماط الحركة التي قد تؤثر على ركبتيك ولتحقيق تقنية جيدة أثناء ممارسة رياضتك أو نشاطك. التمارين لتحسين المرونة والتوازن أيضًا هي مهمة.

يمكن أن تساعد الدعامات القوسية، أحيانًا بمثلثات على جانب واحد من الكعب، في نقل الضغط بعيدًا عن الجانب الأكثر تأثرًا بتآكل مفصل الركبة. في حالات معينة، قد يتم استخدام أنواع مختلفة من الأقواس للمساعدة في حماية ودعم مفصل الركبة.

الحقن

في بعض الحالات، قد يقترح الطبيب حقن الأدوية أو مواد أخرى مباشرة في مفصلك. أمثلة على ذلك تشمل:

الكورتيكوستيربديل عملية تغيير مفصل الركبةويدات. قد تساعد حقن الكورتيكوستيرويد في مفصل الركبة في تقليل أعراض اندلاع التهاب المفاصل وتوفير تخفيف الألم الذي قد يستمر لبضعة أشهر. لكن هذه الحقن لا تكون فعالة في جميع الحالات.

حمض الهيالورونيك. سائل كثيف، مشابه للسائل الذي يزيت المفاصل بشكل طبيعي، يمكن حقن حمض الهيالورونيك في ركبتك لتحسين الحركة وتخفيف الألم. على الرغم من أن نتائج الدراسات قد تكون متنوعة بشأن فعالية هذا العلاج، إلا أن الإغاثة من حقنة واحدة أو سلسلة من الحقن قد تستمر لمدة تصل إلى ستة أشهر.

بلازما غنية بالصفائح الدموية (PRP). تحتوي بلازما الصفائح الدموية على تركيز من مجموعة متنوعة من العوامل النمو التي يبدو أنها تقلل من الالتهاب وتعزز الشفاء. وقد أظهرت بعض الدراسات أن بلازما الصفائح الدموية قد تفيد بعض الأشخاص الذين يعانون من تآكل المفاصل، ولكن هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات.

التدخلات الجراحية

إذا كنت تعاني من إصابة قد تتطلب الجراحة، فغالبًا ما لا يكون من الضروري إجراء العملية فورًا. قبل اتخاذ قرار، يجب أن تنظر في إيجابيات وسلبيات كل من إعادة التأهيل بدون جراحة وإعادة البناء الجراحي بالنسبة لما يعتبر مهمًا بالنسبة لك. إذا اخترت الجراحة، قد تشمل خياراتك:

الجراحة بالمنظار (Arthroscopic surgery). اعتمادًا على إصابتك، قد يكون الطبيب قادرًا على فحص وإصلاح ضرر المفصل باستخدام كاميرا بصرية وأدوات طويلة وضيقة يتم إدراجها من خلال عدة فتحات صغيرة حول ركبتك. يمكن استخدام الجراحة المنظارية لإزالة جسم غريب من مفصل الركبة، أو إزالة أو إصلاح الغضاريف التالفة (خاصة إذا كانت تسبب قفل ركبتك)، وإعادة بناء الأربطة الممزقة.

جراحة استبدال جزئي لمفصل ركبة صناعي (Partial knee replacement surgery). في هذا الإجراء، يقوم الجراح بتبديل الجزء الأكثر تضررًا من ركبتك بقطع مصنوعة من المعدن والبلاستيك. يمكن أن تجرى الجراحة عادةً من خلال فتحات صغيرة، لذا من المرجح أن تتعافى بسرعة أكبر مما تكون عليه في حال إجراء جراحة لاستبدال كل ركبة.

تغيير مفصل صناعي للركبة الكلي (Total knee replacement). في هذا الإجراء، يقوم الجراح بقطع العظم والغضاريف التالفة من فخذك وساقك ورضفتك واستبدالها بمفصل صناعي مصنوع من سبائك المعادن والبلاستيك عالي الجودة.

شق عظمي لاستعدال تقوس مفصل الركبة في حالة وجود تقوس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *